منتديات دار الثغر جبيت { الاجتماعي * الثقافي * الرياضي }
اهلا وسهلا بك عزيزي الزائر او العضو اتمنى قضاء امتع الاوقات

في رحاب منتدانا الوليد ودمتم في حفظ الله ورحايته


***الاداره***

منتديات دار الثغر جبيت { الاجتماعي * الثقافي * الرياضي }

منتديات دار الثغر جبيت الاجتماعي الثقافي الرياضي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  مسلمو السودان يواجهون التنصير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد غازي
Admin
avatar

ذكر عدد المساهمات : 99

تاريخ الميلاد : 03/12/1969
تاريخ التسجيل : 23/07/2010
48
الموقع : السعوديه \جده
المزاج رايق

مُساهمةموضوع: مسلمو السودان يواجهون التنصير    الأحد يوليو 25, 2010 11:04 am

*·~-.¸¸,.-~* كاتب المقال هو محمود بيومي وأحببت ان انقل لكم المقال من الانترنت*·~-.¸¸,.-~*

قرّرت الحكومة السودانية مؤخراً طرد أعضاء بعض المنظمات الدولية التي تعمل في مجال الإغاثة الإنسانية من السودان لعدم الالتزام بقوانين البلاد وتدخلهم في الشؤون السياسية .. وقد طلبت الولايات المتحدة الأمريكية من السودان التراجع عن قرارها .. وهذه ليست المرة الأولى التي تلجأ فيها السلطات السودانية إلى طرد بعض العاملين في مؤسسات الإغاثة الدوليّة من السودان.
فقد سبق للسلطات السودانية أن طردت (272) شخصاً من العاملين بإحدى وكالات الغوث الكاثوليكية .. كما طردت (28) عاملاً بمؤسسة للغوث التابعة للكنائس البروتستانية .. بعد أن ثبت للسلطات السودانية أن العاملين في هذه المؤسسات يستغلون حاجة اللاجئين للدواء والكساء والطعام والإيواء وتعمل على تغيير عقيدتهم الإسلامية.


التنصير بالأرقام

نُشِر حديثاً بالخرطوم .. دراسة للأب الدكتور ج فانتين وتقول هذه الدراسة: إن عدد النصارى بالسودان كان عشرة أشخاص فقط في عام 1911م ميلادية .. زادوا إلى 1500 عام 1921 ميلادية وأصبحوا عشرة آلاف عام 1931 ميلادية .. ثم ارتفع العدد إلى مائة ألف عام 1951 ميلادية، ثم إلى (300) ألف عام 1961 ميلادية وإلى (480) ألف عام 1964م ميلادية، وأصبح عددهم (880) ألف في عام 1982م ميلادية .. أما اليوم فقد تجاوزوا أربعة ملايين نسمة من المسيحيين.
أما عدد الكنائس بالسودان .. فقد بلغ 1200 كنيسة في عام 1982 ميلادية بالإضافة إلى60 مركز تنصيري وعدد كبير من المؤسسات التنصيرية المتخصصة في التعليم والصحة ..
وبلغت قيمة ممتلكات هذه المؤسسات التنصيرية ما يزيد عن 60 مليون جنية استرليني.
ويرجع تاريخ العمل التنصيري بالسودان إلى عام 1884ميلادية .. بوصول الأب دبليو ورفاقه إلى الخرطوم ومن أشهرهم : دانيال كسبوغ الذي توفي بالخرطوم عام 1886 ميلادية .. ثم بدأت مرتكزات العمل التنصيري في السودان تأخذ صورتها الكاملة في عهد الاستعمار الإنجليزي للسودان الذي خطّط للتنصير بالوسائل التالية:

- إقامة المدارس والمستوصفات التنصيرية.
- تنمية العمل التنصيري عن طريق المؤسسات وبلوغ هذا العمل إلى كافة المناطق السودانية.
- العمل ضد الإسلام والمسلمين .. وقد أدى ذلك إلى طرد الكثير من المنّصرين من السودان بعد ضبط آلاف من الكتيبات التي تتهجم على الإسلام.
- العمل على استيعاب القبائل الزنجية بالجنوب السوداني، وإثارة الفتنة بينهم بنشر الأكاذيب ضد المسلمين وتشجيع اضطهادهم.


مسيرة الإسلام

تقول كتب التاريخ .. أنه بعد أن فتح المسلمون مصر في عام 20 هجرية .. بعث عمرو بن العاص القائد عقبة بن نافع إلى بلاد النوبة .. ولكن المسلمين لقوا من أهلها قتالاً شديداً .. ولما تولى عبد الله بن سعد أمور مصر صالحهم على غير جزية .. وكانت غزواته قد وصلت إلى دنقلة عام 31 هجرية.
وبنهاية الدولة الأموية كان بأرض النوبة مملكتان مسيحيتان: مملكة "المقرة" في الشمال ومملكة " علوة " في الجنوب .. وقد قامت بعض العناصر البشرية التي تعيش بين النيل والبحر الأحمر ـ في المنطقة جنوب النوبة ـ ببعض الغزوات على صعيد مصر .. مما جعل الخليفة العباسي المتوكل يقوم بإرسال حملة لتأديبهم .. فانتصر عليهم في حرب البجة عام 241 هجرية، وفرض على ملكهم دفع الجزية .. ومنذ هذا التاريخ تكاثر عدد العرب المسلمين في هذه المنطقة.
ولما جاء عصر المماليك قاموا بحماية الساحل الإفريقي للبحر الأحمر ضد الصليبيين .. كما أرسل الظاهر بيبرس حملة استولت على "سواكن" فلم يعجب ذلك ملك " مقرة " المسيحي فهاجم حدود مصر الجنوبية .. مما اضطر الظاهر بيبرس الاستيلاء على مملكتهم وضمّها إلى السلطنة المملوكية .. فأعلن ملك النوبة إسلامه في عام 823 هجرية .. وتساقطت المملكات المسيحية وانتشر الإسلام في النوبة .. وواصل الإسلام مسيرته إلى كردفان وقامت ممالك إسلامية في السودان .. ونشطت الدعوة الإسلامية، وتسابق العلماء إلى السودان لنشر هدايات الدين الإسلامي الحنيف وصارت السودان دولة عربية إسلامية.


الجنوب السوداني

إن سكان الجنوب السوداني الأصليون .. مجموعة من القبائل الوثنية التي لم تعرف الأديان السماوية إلا منذ عهد قريب، وذلك لأن طبيعة الجنوب صعبة .. فالأمطار مستمرة هناك لمدة عشرة شهور .. والغابات بوحوشها وحشراتها .. لذا ظلت الأديان السماوية غير معروفة لدى الجنوبيين لصعوية الوصول إليه .. ولم تعرف قبائل الجنوب الأديان إلا منذ عهد محمد علي وبسبب اكتشاف منابع نهر النيل.
بدأ الصراع العقائدي في الجنوب .. عندما لاحظ المستعمر أن هجرة التجار من شمال السودان إلى جنوبه .. أدّت إلى انتشار الإسلام .. فإن مجرد قيام التاجر المسلم بالوضوء وأداء الصلاة أمام أهل الجنوب كان دافعا للتساؤل ثم التقليد.
لهذا فإن المسلم الذي يذهب إلى الجنوب السوداني كان يتحول إلى داعية للإسلام .. وقد أدّى انتشار الإسلام في الجنوب السوداني إلى نشر اللغة العربية باعتبارها لغة القرآن الكريم .. وقد ساعد على انتشار اللغة العربية هناك أن قبائل الجنوب السوداني ليست لهم لغة محددة يتحدثون بها .. مما أتاح للغة العربية أن تنتشر بالجنوب السوداني منذ الفتح التركي ـ المصري وأن تصبح لغة تخاطب .. ومن القبائل التي تعرّبت بالجنوب السوداني قبائل: " الدينكا " و " الباريا " .. مما أدّى إلى انزعاج المؤسّسات التنصيرية فعملت على محاربة الإسلام واللغة العربية .. حيث أصبح عدد المسلمين ـ في بداية الدعوة الإسلامية هناك (148241) بمديرية أعالي البحار و (2160080) بمديرية بحر الغزال و (12417) بالمديرية الاستوائية بالجنوب السوداني.


تخريب قرى المسلمين

قامت مؤسّسات التنصير بالعمل على تخريب القرى الإسلامية الواقعة على الحدود بين الشمال السوداني وجنوبه .. حتى لا تكون هذه القرى حلقات وصل بين الشمال السوداني المسلم والجنوب .. وحتى يظل الجنوب السوداني مرتعاً لنشاط المؤسسات التنصيرية المعادية للإسلام والمسلمين.
وحاربوا اللغة العربية ـ كما سبقت الإشارة إلى ذلك ـ وعملوا على تشجيع اللهجات المحلية وتدوينها بالأبجدية اللاتينية، ثم جعلوا لغة التعليم بمدارس الإرساليات باللغة الإنجليزية .. إلى أن تمكنوا من إرغام السلطات السودانية لجعل اللغة الإنجليزية لغة التعليم، ولغة عمل بالجنوب السوداني بموجب اتفاقية أديس أبابا .. بالرغم من أن اللغة العربية هي اللغة الرسمية للسودان.



الدعوة بالجهود الفرديّة


بالرغم من كل هذه القيود التنصيرية .. اعتمدت الدعوة الإسلامية بالجنوب السوداني على الجهود الفرديّة التطوعيّة .. ومن أشهر دعاة الإسلام هناك الشيخ محمد أبو صفية الذي عمل على نشر الإسلام بين أفراد قبيلته " الدينكا " حتى توفي ودفن بمدينة "الأبيض"، والشيخ محمد أمين القرشي الذي يُعتبر من رواد الدعوة الإسلامية بالجنوب السوداني .. وكان قاضياً شرعياً، وتفرّغ للدعوة فأسّس جمعية " التبشير الإسلامي " وأسس العديد من الخلاوي القرآنية لحفظ وتلاوة القرآن الكريم .. وقد أسلم على يديه أكثر من عشرين ألف سوداني بالجنوب.
وأمام هذا النجاح الذي حققه دعاة الإسلام .. قرّرت المؤسسات التنصيرية العاملة بالسودان .. اتخاذ كافة الإجراءات لوقف انتشار الإسلام بالجنوب السوداني .. والتصدي لكل من يحاول نشر الإسلام هناك بما في ذلك الطرق الصوفية.


هذه مقالة نقلتها من زمان من الأنترنت إلى حاسوبي... وشاء الله أن اقرأها وأن أعلق عليها لأنه لازم يكون لنا رأي... لازم نعبر... لازم نتفاهم مش حقول نصرخ... لا نتفاهم لدي تعيقبات على المقال السابق:

1- شوفوا النصارى بيهدموا مش يبنوا ويصلحوا ومن المقال أنهم هدموا القرى التي تشكل حلقة وصل بين الشمال والجنوب السوداني.
2- استغل هؤلاء النصارى فقر وحاجة الناس لتنصيرهم وعلى فكرة دا مش بيحصل في السودان بس لا بل في اليمن.... كثير عوائل تنصرت بسبب الفقر.... وشوفوا أصلا ليه في فقر في الدول اللي كانت في يوم من الأيام امبرطوريات وليست مجرد دولة....
3- أهم حاجة يقضي عليها في حركات التنصير هو القضاء على اللغة العربية، زي ما حصل في تركيا.... في عهد أتاتورك.
4- صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قال: ( يولد الإسلام غريبا وينتهي غريبا).
5- حسبي الله ونعم الوكيل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مسلمو السودان يواجهون التنصير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات دار الثغر جبيت { الاجتماعي * الثقافي * الرياضي } :: شارع وقضايا المجتمع السوداني-
انتقل الى: